Auteur: Hedi Yahmed

يوم جاؤوا لاعتقالي

15.000  DT

 

هذا الكتاب هو حكايات الآخرين. قصص المُختلفين عنّا والّذين يشبهوننا

هذا الكتاب يحكي قصصا لا تقع في ظنّنا إلا للآخرين أو الّذين نَحسب أنهم بعيدون عنّا أو الّذين لا نريد أن نراهم. المُغَيّبُونَ. فإذا جاؤوا يوما وقادونا بين أروقة المحاكم الطويلة الباردة ذات الأبواب الكبيرة المغلقة، فهمنا أننّا يمكن أن نكون في نهاية القصة هم الآخرين ذاتهم. تيقنّا يومها أن الأمر في نهاية الحكاية مجرد ترتيب أبجدي لاعتقال الضمائر.

 الكتاب مضمونيا مجموعة من الشهادات لخمسة تونسيين من أجيال مختلفة. تراتبيا الكتاب يحكي شهادة متديّن مسلم وشاب مِثليّ وامرأة عزباء وكهل بهائي وفتاة لادِينيّة. ثلاثة منهم يعيشون في تونس تحت وقع المضايقات والقهر الاجتماعي والأمني واثنان لاجئان سياسيان خارج البلاد. كما ألحقت الكتاب بتحقيقين عن يهود تونس وشِيعَتها. هذا الكتاب يُعْنى بالمختلف حصرا

الكتاب يفضح آليات القمع الاجتماعي والسياسي والديني. يكشف لنا كيف ترحي آلة الرقابة الأمنية والاجتماعية والدينية والسياسية حقّ الأفراد في أن يكونوا فقط أحرارا

Comparer
Catégorie :

Description de l'Auteur

 

Hedi Yahmed

هادي يحمد

2015  إعلامي وكاتب تونسي. مؤسس الموقع الإخباري حقائق اون لاين. مؤلف كتابي «كنت في الرقة» 2017 و”تحت راية العقاب”

 نال العديد من الجوائز من ضمنها جائزة القلم المهاجر التي منحتها جريدة الموقف وجائزة افضل تحقيق صحفي عن جمعية الصحفيين التونسيين سنة 2002. عرف بتحقيقاته التي تتناول قضايا الحريات والدفاع عن الأقليات في تونس

Informations complémentaires

Dimensions 11.9 × 21 cm
Auteur

Editeur

ISBN

Nombre de pages

Parution

Editeur

Arabesques

ISBN

978-9938-07-348-5

Parution

2019

Nombre de pages

188

Dimensions

11.9 x 21 cm

Avis

Il n’y pas encore d’avis.

Soyez le premier à laisser votre avis sur “يوم جاؤوا لاعتقالي”

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *