Afficher 1 résultat

تحليل الخطاب

10.000  DT

 فالخطاب إذن يتنزّل في جملة من السّياقات يتّصل بعضها بالمنشئ وبالمتقبّل، كلّ واحد في موضعه من العمليّة التّواصليّة، ويتّصل البعض الآخر بالسّياقات الموضوعيّة التّي تؤثّر فيهما. وتلك السّياقات الذّاتيّة والموضوعيّة بمختلف عناصرها وتشعّباتها تمارس تأثيرا كبيرا في توجيه قواعد البنية العميقة للكلام وفي تأثيثها، مثلما بيّنه تشومسكي، وهي التّي على أساسها يتمثّل المتكلّم صورة الكلام الباطنيّة وصورته اللفظية أيضا والتّي تمثّلها البنية السطحية وتتجلّى في العلامات اللّسانيّة للملفوظ من الكلام أو للمكتوب منه، وهي علامات تخضع إلى سياقات تركيبيّة مخصوصة وإلى سياقات موضوعيّة خاصّةذات تجربة في التّدريس بالتّعليم العالي بصفة مساعدة متقاعدة.