Afficher tous les 12 résultats

روائع من حياة الصحابيات

15.000  DT

هذا الكتاب يجوب بنا في رحاب حياة المرأة المسلمة التي عاشت في كنف الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم من خلال مواقف متعددة تعبر عن المنهج الاسلامي الذي وضع الأسس لحقوق المرأة وواجباتها.

التاريخ كما كان 2

20.000  DT

مقالات تاريخية من إعداد فريق بصمة:
في عالم يسكنه فقط الملائكة والشياطين، تصطبغ الأحداث بلونين لتبدو إما قاتمة شديدة السواد، أو عظيمة ناصعة البياض، تختفي درجات الألوان الأخرى كافة، تتوارى كلمات نسبية عديدة من قاموس اللغة لصالح كلمات حادة، يروي الجميع قصة الحضارة إما من منظور الخير المطلق أو الشر المفزع، يقصون التاريخ كما تمنوا أن يكون، يجعلون من شخصياته إما آلهة لا يأتيها الباطل من بين أيديها أو أوغاد عاثوا الفساد في الأرض متناسين أن الجميع بشر يصيبون ويخطئون.
هكذا تبدو لحظات الحقيقة في قصتنا نادرة الحدوث، ومضات قليلة تضيء عتمة هذا الزيف الذي سيطر على كتب التاريخ وملأها، قبس من نور يحمل بين طياته هدى لكنه يغيب خلف غيوم التضليل المتعمد تحت وطأة عمليات التجميل التاريخية تارة، أو حملات التشويه تارة أخرى.
في هذا الكتاب محاولة بسيطة لإزالة الغبار عن أحداث عديدة نالها ما نالها من التشويه والتبجيل على حد سواء، محاولة لصياغة التاريخ صياغة موضوعية لا يشوبها المجاملة أو الإفتراء، محاولة لكتابة التاريخ كما كان …

التاريخ كما كان 1

20.000  DT

مقالات تاريخية من إعداد فريق بصمة:
في عالم يسكنه فقط الملائكة والشياطين، تصطبغ الأحداث بلونين لتبدو إما قاتمة شديدة السواد، أو عظيمة ناصعة البياض، تختفي درجات الألوان الأخرى كافة، تتوارى كلمات نسبية عديدة من قاموس اللغة لصالح كلمات حادة، يروي الجميع قصة الحضارة إما من منظور الخير المطلق أو الشر المفزع، يقصون التاريخ كما تمنوا أن يكون، يجعلون من شخصياته إما آلهة لا يأتيها الباطل من بين أيديها أو أوغاد عاثوا الفساد في الأرض متناسين أن الجميع بشر يصيبون ويخطئون.
هكذا تبدو لحظات الحقيقة في قصتنا نادرة الحدوث، ومضات قليلة تضيء عتمة هذا الزيف الذي سيطر على كتب التاريخ وملأها، قبس من نور يحمل بين طياته هدى لكنه يغيب خلف غيوم التضليل المتعمد تحت وطأة عمليات التجميل التاريخية تارة، أو حملات التشويه تارة أخرى.
في هذا الكتاب محاولة بسيطة لإزالة الغبار عن أحداث عديدة نالها ما نالها من التشويه والتبجيل على حد سواء، محاولة لصياغة التاريخ صياغة موضوعية لا يشوبها المجاملة أو الإفتراء، محاولة لكتابة التاريخ كما كان …

الأندلسيون عقب سقوط غرناطة

18.000  DT

“الأندلسيون عقب سقوط غرناطة، قصة شعب ظلمه التاريخ بزعم طرد الاسبان له لاسترداد ارضهم…شعب عاش قرناً يرزح تحت وطأة المراسم الملكية الجائرة ودواوين التحقيق والمجتمع الكاثوليكي المتعصب…شعب جاهد وكافح بطرق سلمية تارة ومسلحة تارة أخرى ضد الظلم والقمع للحفاظ على هويته…شعب اجتث من أرضه وطرد بكل قسوة. الأندلسيون عقب سقوط غرناطة…مأساة عمرها أكثر من مائة عام.”

الأندلس بين ضفتين

15.000  DT

إن الكتابة عن الأندلس ما هي إلا نزيف قلم مثقلٍ بالذكرى … بين من غرس فسائل النور والتسامح، وبين من حملوا مناجل الكراهية وحصدوا كل أمل في التعايش والتراحم تحت مظلة الوطن الواحد والقيم الكونية المشتركة.
هذا الكتاب الذي بين أيديكم يروم إبراز معالم الحضارة الإسلامية متمثلة في نقطة من “العالم الغربي” كان يُراد لها أن تكون جسرا للحوار وتلاقح الحضارات، ولكنها لأسبابٍ ذاتية وأخرى موضوعية اندثرت لتصبح أطلالا ومعالم يرتادها السياح والبكّاؤون والمتطفلون.
بين قرى أنجرة بدأت الحكاية .. عيون أهلها تشي ألوانها بهويةٍ أخرى منصهرةٍ فينا ومعنا، تتماهى مع زُرقة السماء، وعادات تلتحف من جبال البشرات مناديلا، ومن طليطلة قراطيسَ يرسمون عليها حكاياهم، ومن محاريب مساجد قرطبة وإشبيلية تأوهات روح وتراتيل تتموج بين قبابها متسلقةً مآذنها لتعانق زغاريد الحصادين … بالحمّة، والزاوية، والملالح، والقلعة، والحومة، والخندق، والرّملة، والقصيبة، والشطيبة.

(الياذة هوميروس (في جزأين

30.000  DT

الملحمة الشعرية الأهم للشاعر الإغريقي هوميروس، وهي عبارة عن ملحمة شعرية مؤلفة من خمسة عشر آلف بيت شعري تتمحور فكرتها حول قصة حصار وحرب مدينة طروادة الذي امتد إلى 51 يوماً، وتمتاز ملحمة إلياذة هوميروس باعتماد شاعرها على كتابة تفعيلتها في ست حركات مقسمة على ثلاث مقاطع، وتشير سطور التاريخ إلى أن هذه الملحمة قد كُتبت مع ملحمة الأوديسا خلال القرن الثامن قبل الميلاد مما أفضى إلى اقتران ذكرهما معاً، وتتعدد المواضيع التي عالجتها الملحمة الشعرية إلّا أن التركيز الأول كان على المجد والبطولة والمتعة معاً

مواقع تونسية

20.000  DT

…وظهرت المواقع عبارة عن قطع من الفسيفساء المتجانسة، المتناغمة، لتكوّن لوحة مشرقة الألوان، ناطقة بالأسرار، معطّرة بنبض الزّمان وإيقاع العصر، لهذا الوطن الغالي. اللّوحة رسمت بذكاء، والمؤلّف كتب بحبّ، وهو ما يزيد من شوقنا لزيارة هذه المواقع في بلادنا.

البشير رجب

تاريخ الشابية

20.000  DT

في القرن السّادس عشر بدا الشّابّيّة في إفريقية القوّة المحليّة الوحيدة التي تصدّت للحفصيّين فخضّدت شوكتهم، وقاومت الغزاة الإسبان والأتراك، وكوّنت في سنة 1535 دولة في الوسط والغرب والجنوب التّونسيّ وفي الشرق والجنوب الجزائريّ، وإذا كان التّاريخ كما يقال هو ظلّ الإنسان على جغرافيا فإنّ الحروب الثلاثين التي خاضها (الحلف الشابّي – القبليّ) ضدّ العملاء والغزاة خلال 142 سنة من سنة 1535 إلى سنة 1677 والتغيّرات التي نشأت عنها لم تكن ظلاّ بالمعنى المجازيّ الإشاريّ فقط وإنّما كانت ظلاّ بالمعنى الحقيقيّ حيث وجدت فيه إفريقيّة شموخها وتميزّها وكرامتها بمحاربتها لهؤلاء العملاء والغزاة من أجل التحرير والتّغيير، ولقد وفّق الشابّيّة في ذلك أيّما توفيق: أسهموا في إسقاط الحفصيّين، وأعانوا على هزيمة الإسبان، وخضّدوا شوكة الأتراك. إن عملنا هذا يندرج في نطاق إعادة كتابة تاريخ تونس والجزائر لتخليصه من الشوائب الناشبة ومن الأهواء المهيمنة ومن القوالب الجاهزة المكرورة، لذلك أردنا تجلية ما قام به الشابّيّة من أجل الدفاع عن إفريقيّة وتبيين الحراك الشعبيّ والعوامل الحقيقيّة الظاهرة والخفيّة في تشكيل حقبة من ماضينا ظلّت خفيّة أمدا طويلا.

Précommande

من تعليم الصبيان الى التعليم الابتدائي

18.000  DT

اختارت الباحثة في دراستها هذه أن تنطلق من تصنيفات الفاعلين، كأن تعتمد مثلا تسمية « تعليم الصّبيان » للحديث عن المرحلة الأولى من التّعليم. فهي تأخذ مأخذ الجدّ عمل الفاعلين. واعتمدت على الإطّلاع الواسع على المصادر. والمهم أنّها أحسنت توظيفها في بناء معرفة تاريخيّة سليمة. فجاءت المنهجيّة التّي توخّتها صارمة، مقتدية في ذلك لما ينجرّ من كتابات جادّة في المدرسة التّاريخيّة التّونسيّة النّاشئة.

Précommande

قراءة في الكتاب المقدّس

25.000  DT

يقدّم هذا البحث من خلال قراءة للكتاب المقدّس ولشتّى الوثائق وتقصٍّ للحقيقة صورة ليسوع (عيسى) المسيح فيها الكثير من الجدّة، مثلا فيما يتعلّق بعمره وزواجه وعلاقته بيوحنّا (يحيى) وشخصيّات مريم والمعمدان وبطريس ويهوذا وبولس والمجدليّة. من هنا عنوانه المستمدّ من الإنجيل الرّابع: هوذا الرّجل (idou o anthrôpos/ ecce homo).

اعتمد التّحليل على فرضيّة أسبقيّة إنجيل مرقس التّي يقرّها جلّ الباحثين، لكنّ عدّة نتائج مستقلّة عنها. يتبع هذا الجزء الأوّل من قراءة الكتاب المقدّس المركّز على « العهد الجديد » بحث في « العهد العتيق » وتاريخه وتاريخ بني إسرائيل واليهود.

السلطة والعنف والجنس

20.000  DT

تبيّن من البحث أن ظواهر السّلطة، والعنف والجنس متداخلة متفاعلة تكوّن منظومة تتشابك فيها العناصر، ويؤثّر كلّ عنصر في الآخر: يتولّد العنف عن السّلطة، ويغذّي العنف السّلطة، وتغري السلطة بالجنس. وتؤثّر العدوانيّة في الجنسانيّة إذ تتعطّل هذه الأخيرة بتعطّل العدوانيّة. وكلّما اشتدّ الشّعور بالسّلطة، كلّما كان الميل إلى ممارسة الجنس والعنف أقوى. تعمل هذه القوى الثّلاث على شكل ثالوث لا يعي به الماسك بالسّلطة كثيرا إلى درجة أنّه أصبح جزءا من اللاّوعي الجماعي (كارل يونغ)، بجانب اللاّوعي السّياسي المتمثّل في العقيدة والغنيمة والقبيلة (محمد العابد الجابري). فكأنّ الحاكم العربي يخضع إلى لاوعين اثنين: لا وعي « شهواني »، ولا وعي « سياسي » يُفسّر في ضوئهما ما اقترف من استبداد سياسي ومالي، وديني، وعنف سياسي وديني، ومجون طال حتى العامّة في بعض العصور من التاريخ العربي الإسلامي، شرقا وغربا إلى يومنا هذا

Le savoir être du musulman

19.000  DT

Le savoir être ou savoir relationnel est un concept général qui sous-tend tout un tissu de relations verticales et horizontales. Les premières portent sur la relation de l’homme à Dieu, le Très Haut, et à ses ascendants et descendants, les secondes renvoient à ses relations avec ses partenaires sociaux (frères, époux, collègues, de travail, etc.). Ces liens basés sur les prescriptions religieuses en terre d’Islam ont reçu les à-coups de la mutation sociale suite à l’acculturation des sociétés musulmanes qui s’est accompagnées par un changement du système de valeurs initial où les valeurs matérielles l’ont emporté sur les valeurs spirituelles. Il en est résulté un relâchement de ces liens et un affaiblissement du sens communautaire et la domination du mode d’existence avoir sur le mode d’existence être.

Un retour aux normes perdues semble être l’antidote approprié, lequel consiste en une axiologie qui peut être définie dans le sens de dynamique des valeurs communes partagées entre les membres de la société, condition nécessaire à sa cohésion. Cette axiologie est à la fois spirituelle, socioculturelle et économique. L’axiologie spirituelle est le champ de tout croyant en quête de transcendance qui constitue un besoin humain fondamental, lequel non satisfait, nuit à l’équilibre psychologique de la personne (Psychologie et religion, Jung). Nous avons développé cette axiologie dans la relation du croyant à Dieu, qu’il soit glorifié. . C’est cette spiritualité basée sur la connaissance, l’espérance en sa miséricorde et son soutien qui fait que l’individu adopte les trois valeurs cardinales de l’Islam à savoir le Vrai, le Beau et le Bien que nous retrouvons dans les deux autres axiologies. à savoir l’axiologie socioculturelle principes fondant l’ordre public.

‘Im an-nafs al-ijtimâ’i fî al- Qur’ân al-karîm wa al-hadîith as-sharîf . Dar Al-Jîl.. 2009 b. Tunis

La métaphore dans les textes fondamentaux. Séminaire organisé par la Faculté des Sciences Humaines et Sociales de Tunis, Laboratoire de Psychologie clinique. 2004.

Education et agressivité, in L’avenir de la famille au Moyen Orient et en Afrique du Nord. Université de Tunis et UNESCO, Paris. Cahier du CERES, Série Psychologie, n°7, Tunis 1990. pp.221-263.

Ammar, A. La dette. In la dette à l’origine du symptôme, Sous la direction de Riadh ben Réjeb. L’Harttman, 2007. Paris.