Afficher tous les 14 résultats

عندما التقيت عمر إبن الخطاب

48.000  DT

كان في السادسة والعشرين عندما أصابته دعوة النبي صلى الله عليه وسلم في قلبه : اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك ، عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام ! هكذا بدأت الحكاية ، دعوة جذبته من ياقة كفره إلى نور الإسلام ، وانتشلته من مستنقع الرذيلة إلى قمة الفضيلة ، واستلته من دار الندوة إلى دار الأرقم ! ولأن الناس معادن خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا ، كان عمر الجاهلي مهيأ بإتقان ليكون عمر الفاروق ! كل ماينقصه إعادة هيكلة وصياغة، وليس أقدر من الإسلام على هيكلة الناس وصياغتهم من جديد ! فالإسلام لا يلغي الطبائع إنما يهذبها ، ولا يهدم الصفات وإنما يصقلها ، وفي الإسلام هذّب عمر وصفل حتى صار واحداً من الذين لا يأتون إلا مرة واحدة في التاريخ .

 

نطفة

53.000  DT

 

اشتقت إليك .. وعندما اقول اشتقت اليك فلا ازف خبرا جديدا تعرفين اني اشتاق اليك اذا كنت معك فكيف وقد حالوا بيني وبينك ؟ ولكني اردت ان اقول ان الشوق اليك مخيف اكثر من خطوات هذا السجان الذي يجوب اروقة السجن ذهابا وايابا في هذه الساعه المتأخرة من الليل واني اذا ما قارنت وجع فقدك بوجع السجن بدا السجن نزهة .. وان هذه الاغلال ليست الا اساور مقارنة بأغلال فقدك سجوننا الحقيقية في داخلنا يا اسماء والسجان الحقيقي ليس من يمسك مفاتيح السجن وانما من يرفض ان يركع ونحن لا نركع الا حين نصلي لهذا سيبقى هذا السجان سجيني

 

نبض

53.000  DT

 

الآن يا نبض أجد اللحظة مؤاتيه لأرتكب خيانتي الأولى لك !
قررت أخيرا أن أكتبك ، بعض النساء نخونهن إذ نكتبهن .
فتحويل امرأة مثلك إلى لغة يعتبر خيانة من زاوية ما .
إني و بعد كل ما حدث أحاول أن أقف على الحد الفاصل بيني وبينك و ليس غير الكتابة سبيلي.
أعرف يا نبض أني اذ أكتبك أحمل اللغة فوق ما تسطيع ، الليل في عينكِ أكبر من قدرة اللغة ،
و هذا السواد كله يعاش ولا يحكى .
والغمازة التى ترسم على خدك الإيمن حين تبتسمين ،
تصيب اللغة بارتباك تام ، و لكنها فكرة تستحق العناء.
فكان الله في عون لغة أريد منها أن تصير أنتِ .

 

بنات حواء الثلاث

45.000  DT

 

كانت بيري في طريقها إلى حفل عشاء في إسطنبول عندما اعترض طريقَها متسوِّل وخطف حقيبةَ يدها. وفيما كانت تصارعه لاستعادة حقيبتها، وقعتْ منها صورةُ بولارويد تَظهر فيها ثلاثُ صبايا وأستاذُهنّ اللّامع في جامعة أوكسفورد. إنّها روايةٌ عن بقايا حبّ حاولتْ بيري يائسةً تناسيه؛ وعن صداقة غريبة جمعتْ بين: منى المصريَّة المؤمنة وشيرين الإيرانيَّة الملحدة، وبيري الممزَّقة بين أبٍ متحرِّر وأمٍّ محافظة.

 

Précommande

لقيطة اسطنبول

45.000  DT

 

تتحدث هذه الرواية عن نساء عائلة قزانجي التي تعيش في منزل كبير: زليخة، الأخت الصغرى التي تملك صالوناً للوشم، وهي والدة آسيا اللقيطة، وبانو، التي اكتشفتْ مؤخراً مواهبها كمنجّمة، وسيزي، الأرملة والمدرِّسة، وفريدة، المهووسة بالكوارث؛ أما الأخ الأوحد، فيعيش في الولايات المتحدة، وسوف تكتشف ابنته أرمانوش، بالتعاون مع آسيا، أسراراً كبيرة عن العائلة وعن تاريخ تركيا الحديث.

“لقيطة اسطنبول” رواية قاسية وقويّة، كرّست الكاتبة أليف شافاك نجمةً من نجوم الرواية العالميّة.

 

Précommande
Précommande

قصر الحلوى

50.000  DT

“قصر الحلوى” هو مبنًى أهداه مهاجر أرستقراطي روسي لحبيبة قلبه

في المبنى تناقضات المجتمع الإسطنبولي وتوتُّراتُه من مهاجرين، وأقِلَّّيات، ومهَّمشين، ومجانين:أستاذجامعي؛ توأمان يديران صالون حلاقة؛ رجل تقي مع زوجة ابنه وأحفاده؛ امرأةٌ

مهووسةٌ بالنظافة وابنتها المقملة؛ والعشيقة الزرقاء.

لكن رواية “قصر الحلوى” هي، قبل كل شيء، روايةٌ عن الظلم الاجتماعي، وعن الخوف من ضياع الهوية، وهيمنة القدر على مصائر الشخصيات، ولعبة الحب الذي َحكمت عليه النفوس الحائرةُ بالموت.

Précommande

طريق الحرير

15.000  DT

” إن الطريق لتحقيق هدفك لن يكون بهذه السهوله التى تتوقعها ….. فدائماً ما نري طريقٌنا ممهداً حريرياً ليس به صعاب ….. ولكن فى طياته يكمن من يريد هدم أحلامنا “

عبر ” هاشم ” ورفيقاه الصحاري والجبال للبحث عن الحقيقه …. وكلما ظن أنه وصل لنهايه الطريق لم يجد أمامه سوي بدايه جديده لرحله أخري فى قلب المجهول … متحدياً جنود الشر متجاوزاً العقبات باحثاً عن تلك المرأه ذات القناع الفضي , تلك المرأه التى تدعي ” الوالدة ” من هي وما سرها وما صلتها بالشر الكامن بمدينة ” هوتان ” ذلك الشر الذى أستحوذ على قلوب البشر وسَخر ضعاف الإيمان ليكونوا عبيداً له ….. أصبحوا مجرد موتي أحياء ينفذون أوامرها وأوامر قادتها المتعطشين للدماء ….

يبدو ان ذلك الطريق المسمي ” بطريق الحرير ” ليس سوي طريق يؤدي إلي الجحيم … فقد رأي فيه من الأهوال مالم يكن يأتيه فى أسوء كوابيسه رعباً … ولكن هيهات فهو …الأمير العربي وريث عرش أخر ممالك العرب فى شبه الجزيره الإيبريه …. رحل تاركاً دياره حاملاً معه هم إنقاذ البشريه و إنقاذها

رحلة نصر الدين

15.000  DT

لا أعلم حقا إن كنت لا أزال حيًا أم أنني قد فارقت الحياة .. الصورة مشوشة تمامًا .. شريط سريع من الذكريات والأحداث يمر أمام عيني، أرى محطات حياتي كلها في دقائق، بل ثوانٍ … هل مات الآخرون؟ هل سيكتب الله لهم الوصول إلى محطتهم النهائية ؟ لقد حاربوا جميعا من أجل الدين، أو هكذا ادَّعَوا، كل منهم انطلق في رحلته الخاصة، تلك الرحلة التي ظن السلطان عبد الحميد أن بمقدوره استكمالها، وتربص بها الجميع .. فهل كانت هذه الرحلة حقا لنصر الدين ؟!!

إمراة بين ثلاثة

13.000  DT

….لم تكن الوحدة وحدها كافية أن تتغلغل إلى النفس وتسيطر عليها ،فقد كان للملل النصيب الأعظم بكل درجاته المميتة ،يكفيه أن يفقدها أي متعة أو لذّة مبهجة
في هذه اللحظة ،كاد الأرق يصل بروح هذه المسكينة إلى حالة اختناق نفسي تلهث فيها الأنفاس كأنها في معركة ضارية ، تتشبث النفس بشدّة كي تستعيد حالة الإحساس أنها تتنفس ،وتشعر بأن بين ضلوعها قلبًا ما زال ينبض ..

لحظة متوترة حرجة تمرّ بين الحقيقة والخيال ،يتصارع الاتزان بضراوة في معركة اللاوعي خشية أن تتسرب الوجودية من بين دائرته الحياتية الواعية

البشرات

15.000  DT

قد يظن البعض أن الأندلس سقطت بسهولة وأهلها استسلموا للتنصير الجبريّ وديوان التفتيش الغاشم؛ ولكن لم تكن تلك هي الحقيقة.. بل كانت هناك في جبال البشرات حيث انطلقت ثورة غرناطة الكبرى والتي كانت أعظم ثورات أهل الأندلس على المحتل القشتالي..
سنتجوّل في هذه الرواية بين أزقّة غرناطة وشواطئ ألميرية؛ وسنبحر نحو مالقة ونصعد إلى مدينة الجبال “رنده”؛ وسنعيش داخل حصون البشرات وكهوفها..
سنذوب عشقًا على ضفاف الأنهار؛ وسنسابق الخيول الأندلسية نحو مجد أمة رددت حناجرها يومًا
“لاغالب إلا الله”.

الطنطورية

36.000  DT

الطنطورية (نسبة الى قرية الطنطورة الواقعة على الساحل الفلسطيني جنوب حيفا) ، تعرضت هذه القرية عام 1948 لمذبحة على يد العصابات الصهيونية ، تتناول الرواية هذه المذبحة كمنطلق و حدث من الاحداث الرئيسية ، لتتابع حياة عائلة اقتلعت من القرية وحياتها عبر ما يقرب من نصف قرن إلى الآن مرورًا بتجربة اللجوء في لبنان.

بطلة الرواية هي امرأة من القرية يتابع القارئ حياتها منذ الصبا الى الشيخوخة.

الرواية تمزج في سطورها بين الوقائع التاريخية من ناحية و الإبداع الأدبي من ناحية أخرى.

ثلاثية غرناطة

39.000  DT

ثلاثية غرناطة هي ثلاثية روائية تتكون من ثلاث روايات وهي على التوالي: غرناطة – مريمة – الرحيل

و تدور الأحداث في مملكة غرناطة بعد سقوط جميع الممالك الإسلامية في الأندلس، وتبدأ أحداث الثلاثية في عام 1491 وهو العام الذي سقطت فيه غرناطة بإعلان المعاهدة التي تنازل بمقتضاها أبو عبد الله محمد الصغير آخر ملوك غرناطة عن ملكه لملكي قشتالة وأراجون وتنتهى بمخالفة آخر أبطالها الأحياء عليّ لقرار ترحيل المسلمين حينما يكتشف أن الموت في الرحيل عن الأندلس وليس في البقاء.
جائزة أحسن كتاب في مجال الرواية – معرض القاهرة الدولي للكتاب (1994), الجائزة الأولى – معرض كتاب المرأة العربية (1995).

موسم صيد الغزلان

27.000  DT

في مُستقبل بعيد، وفي توقيت مرور الُمَذَّنب بالسماء، يستيقظ “نديم” على وميضٍ بعدسته؛ “تم تسجيل حلم واحد”؛ سيدة غجرية حمراء الشعر تقف في قاع البحر، ترفع رأسها لتنظر ناحيته. وبعد ساعاتٍ من حلمه، وفي أثناء إلقاء محاضرته على المسرح، يتفاجأ بالغجرية تجلس بين الحاضرين!
في ذلك اليوم سيتلقى “نديم” دعوة لزيارة غير متوقعة، تجربة يتمنى الكثيرون خوضها…
ما داموا لا يدركون نهايتها…
فبعض الحقائق من الأفضل أن تبقى في الظلام.

في روايته السادسة، وبدون مرور بالحاضر، ينطلق الكاتب أحمد مراد مباشرةً من التاريخ المصري القديم إلى المستقبل.. رواية تتنبأ بعالَم تُلقَى بذورە الآن، وتناقش الصراعَ الأبدي بين العقل، وأعظم القناعات على الإطلاق.

يوتوبيا

27.000  DT

تدور أحداث الرواية في سنة 2023 حيث تحولت مصر إلي طبقتين، الأولى بالغة الثراء والرفاهية وهي (يوتوبيا) المدينة المحاطة بسور ويحرسها جنود المارينز التي تقع في الساحل الشمالي والثانية فقر مدقع وتعيش في عشوائيات ويتقاتلون من أجل الطعام والرواية تحكى قصة شاب غني من يوتوبيا يريد أن يتسلى ويقوم بمغامرة لكسر ملل الحياة ورتابتها وهى صيد إنسان فقير من سكان شبرا واللعب به مع أصحابه للحصول على متعة ثم قتله والاحتفاظ بجزء من جسده على سبيل الفخر وهى من الهوايات الجديدة للأغنياء الذين يعيشون في الساحل الشمالي تحديدًا في يوتوبيا التي تشكل عالم الأغنياء.